عيادات ومواعيد

تتصل بيه الجمعة تقوله بنحجز موعد كشف لولدي، يقولك تعالا التمانية ونص ماتجينيش التسعة! باهي نجيب الولد معاي ولا شني؟ إيه جيبه معاك.

تنوض الستة ونص باش تمشي لحوش النسابات تحط عندهم البنية وتوتيلها شنطتها من حليب وشمالات وغيره.. في يوم إجازة حناها اللي بترتاح فيه.

تمشي جري طول الطريق باش تلحق على الموعد وتوصل بالزبط في الموعد ال8:29 بالزبط وتخش وماتلقى حد إلا موظف واحد تقوله أني اللي كلمتك أمس، يقولك إيه عرفتك وياخد منك 30 دينار ورقم تلفونك ويسجلك رقم 12. أكمل القراءة

خمس سنوات يا شهاب!

صورة

شهاب الطويل

ذكري ميلاد شهاب الخامسة

خمس سنوات في هذه الدنيا يا شهاب! أتمنى أن تسامحني على أي تقصير.. وأن تعلم أنك كل شيء لي في الدنيا. سنة حلوة. كن أفضل من أبيك!

إلى إبني: أحب حاقديك!

سواء كنت شخصاً طيباً ام شريراً فهناك من سيكرهك لفعل ما فعلته، ولديك حينها أكثر من طريقة لقتل هذا الكره، أغلبها يتم بالنقاش والحوار الهاديء (على الأقل من جانبك) حتى يفهم كل منكم وجهة نظر الآخر وتنتهون إلى حل لايوجد فيه أحد يكره الآخر، وقد تستمر العلاقة الإنسانية أو تنتهي، لكن حاولوا أن لا يكون فيها أي من الكراهية والحقد.

الطيب لايحقد، اما الشرير فيحقد حقداً لاتطفيء ناره حتى ميتتك! الطيب مؤمن ويوكل أمره إلى الله تعالى أما الشرير فلايقيم لله وزناً، ويحقد حتى تأكله نار حقده.

إن كان خصمك حقود، فكان الله في عونك، لا علاج للحاقدين إلا تركهم لحالهم، لأنك كلما أقتربت منهم فستشتعل نار الحقد من جديد، فأبتعد عنهم تسلم، إبتعد هكذا ببساطة إختفي، تحجج بالعمل والإنشغال، وأنسى أمرهم، فالدنيا واااسعة وبها ملايين البشر غيرهم، سعادتك تكويهم ونجاحك يقتلهم.

هل جربت مرة أن تسحب سلك الكهرباء من التلفاز؟ تنظفيء الشاشة مباشرة، يهمد الصوت وتختفي الصورة فتنعم بسكون رائع! هكذا هو الحل، أطفيء ذاك الشخص من حياتك ولاتعيد “سلكه” إلى مأخذ الكهرباء مجدداً.

سلم النجاح

سلم النجاح

أكمل القراءة

إنفلوبيتزا!

في هذا الصباح أدركت أني لن أقدر على الذهاب إلى العمل مجدداً، فحنجرتي تؤلمني ورأسي به صداع على وشك أن يفقدني صوابي، كانت الساعة هي السادسة صباحاً وكنت أتمنى لو ينتهي كل هذا بكبسة زر.

فيروس الإنفلونزا influenza

فيروس الإنفلونزا influenza

إستيقظت متثاقلاً ذاهباً للمطبخ، إبتلعت حبتي مُسكّن أتبعتهما بجرعة ماء وعدت للفراش من جديد، لأستيقظ عند العاشرة تقريباً على صوت طنين مزعج ذكرني بيومين أمضيتهما في العمل دون كهرباء، كان طنين بطارية الحاسوب (أو مزود الطاقة اللامنقطعة! UPS) ففهمت أن الكهرباء مقطوعة. أكمل القراءة

آخر أسبوع في الدراسة

اليوم مر بروتينه المعتاد لكن نهايته كانت مختلفة فقد إكتشفت أني قد أنهيت الأسبوع ماقبل الأخير من دورة CCNA!

الأسبوع القادم سيكون آخر أسبوع في الدورة وسينتهي معه سهري كل ليلة وأعود إلى برنامجي السابق، غداً هو الجمعة ومع أنه عطلة لكن الأستاذ فضل أن يعطينا أشياء نلتهي بها وشبكات نعمل على ضبطها حسب مطالب معينة بإستخدام برنامج المحاكاة Packet Tracer وقد قمت بتكوين الشبكة وتبقى لي تعديلها..

برنامج Packet Tracer وتنفيذ شبكة تعمل على OSPF

برنامج Packet Tracer وتنفيذ شبكة تعمل على OSPF

الأحد سيكون إمتحاناً في كل ما درسناه المدة الماضية، لهذا سأحاول النهوض مبكراً يوم الجمعة للدراسة نظراً لأن بقية الجمعة محجوزة للعائلة كالجمعات الماضية.. اما السبت فلدي لقاء تدويني من نوع جديد سترونه عن قريب إن شاء الله ;-)

الآن هي الساعة الحادية عشرة ليلاً، والتعب قد أخذ مني مأخذاً لا بأس به، لدا سأختصر من وقت التدوين وأجلس للدردشة مع زوجتي واللعب مع شهاب ورؤية سنه الأولى الجديدة، فقد بدت ظاهرة جلية اليوم عند الصباح (mrgreen)

أستودعكم الله.

آداب المصلين ودردشة في شمس الأصيل

إستيقظت مبكراً علي غير عادتي، إغتنمت الفرصة في الدراسة ثم عند الحادية عشرة تقريباً أحسست بصداع لم تفلح في معالجته القهوة، فعدت للنوم مرة أخرى، لكن زوجتي هاتفتني لتذكرني أن علي الذهاب لبيت أنسبائي للغذاء حيث أن العائلة هناك، وبشرتني زوجتي بظهور أول سن لشهاب :-D لم أستطع رؤيتها حين حاولت لكني تنفست الصعداء، فأخيراً سيرتاح من صداع والم الأسنان عزيزي شهاب.

فنجان القهوة!

فنجان القهوة!

شهاب نائم في سلام

شهاب نائم في سلام

أكمل القراءة

غذاء دجاجي مع مساء ضائع توصيلي!!؟

كان صباحاً رائعاً اليوم.. منذ بدايته الشمس والسحب قالتا لي ذلك..

ذهبت للعمل منشرحاً وعلى أنغام Yanni الحالمة وقد مر الوقت بسرعة كبيرة، على فكرة، من منا لاحظ أن الوقت يمر بسرعة حين نكون منسجمين في العمل؟ ألاحظ هذا الأمر على الدوام وهذا ماحدث معي اليوم، كان كل شيء على مايرام عدا قلقي حول زميلي سيف المريض النزيل في عيادة الهلال الأحمر، لديه حمى بسبب فيروس (ما) في الجو وحرارته مرتفعة..

شروق رائع

شروق رائع

أكمل القراءة

العمل من البيت

هذا اليوم شعرت بتوعك صحي بسيط والسبب ربما لأني أبقيت النوافذ مفتوحة البارحة؟ على كل حال إستيقظت لأقرر أني لن أذهب للعمل اليوم، أخذت حبتين Panadol وعدت للنوم! الله ما احلى النوم خصوصاً حين تنهض بسبب موعد سبق وأن جدولته لكن تقرر العودة إلى النوم، إن جرعة الوظيفة ثم إسكاتها بالبلادة على الفور تعطي نتيجة نومية فورية فتغرق في سبات رائع!

إستيقظت متأخراً جداً لأجد رسائل كثيرة تغمر عناوين بريدي، بعضها كتنبيهات على تعليقات من مدونة عالم الإبداع والبقية أغلبها من العمل، فدخلت لجهازي في العمل (وهذا من روائع التقنية) لأجيب عن بعضها وأبقي الأخرى للغد..

بإستخدام برنامج Logme In

بإستخدام برنامج Logme In

خلال ذلك جائتني زوجتي بصحن لايُرد.. أكمل القراءة

أطول يوم أقضيه بملابس العمل

اليوم كان أطول يوم في سنة 2009 أقضيه دون تغيير ملابسي وأخذ قسط من الراحة، أربعة عشر ساعة منذ الصباح وحتى المساء.. بداية بالعمل مروراً بالدراسة إنتهاءً بتوصيل زوجتي وشهاب لبيت خالتي فوزية ومن ثم العودة للمنزل.

روتين العمل العادي إتصل بي زميلي خالد خبوش سائلاً عن ملف معين في أحد خوادم الشركة فأخذته وأرسلته له، كذلك كانت هناك بعض الأعمال البسيطة هنا وهناك أكملتها جميعها أولاً بأول والحمدلله.

عند وصولي لمركز التدريب إتصل بي معاد القمودي، ومعاد هذا من الأصدقاء اللذين قصرت معهم جداً من ناحية المواصلة، أعتبره من الأناس الطيبين ممن لايلاقون مني معاملة تستحقهم، وأظل دوماً أنسى مهاتفته فيسبقني لأشعر بالخجل الشديد لتقصيري تجاهه! بل وإنه هذه المرة يتصل بي ليخبرني عن فرصة عمل، بالإضافة للسؤال عن الحال والأحوال! أكمل القراءة

إفطار رائع، دراسة ونوم بليد!

الصباح كان جميلاً على غير عادته.. إستيقظت على نداء زوجتي بعد السابعة بقليل.. إغتنمت الفرصة لتصوير هذا الصباح لأخلده في صورة..

شروق بإستحياء!

شروق بإستحياء!

بعد أن تجهزت جلست أمام التلفاز لألبس جواربي وقد كنت سارحاً بخيالي أفكر في موعد هام سأعقده هذا الصباح حتى جائت زوجتي منزعجة تسألني لما أنا جالس لوحدي؟ فهمت أن هناك شيء في المطبخ تجهزه.. تأسفت داخلاً فوجدت مفاجأة رائعة.. أكمل القراءة