حوار العقول

إن أردت خوض حديث ما مهما كان بسيطا، فالعقل البشري يبدأ مباشرة في محاولة تصنيفك إلى جهة ما ويتم التجهيز لمهاجمتك فور إنتهائك من الحديث.

هذه المعضلة في مجتمعي جعلتني أتحاشي الحديث في العديد من المواضيع لأن المستمع عادة ما ينتظر دوره في الكلام بدلاً من الإستماع لك والوقوف مكانك ومحاولة فهم أفكارك.

أمر أحياناً بهذه المواقف، وأعترف أني في مرات كثيرة لم أقف مكان مُحَاوري وكونت عنه فكرة مسبقة، لكن أتراجع حين أجد نفسي هكذا ومرات أخرى أصمت فقط.

حين تحدث مشكلة ما في بلدي ليبيا، أجد نفسي مضطراً لأخذ جانب ما، فعدم التحيز ليس من طبعي، لكن أصطدم بتلك العقلية التي تحاول التصنيف، فإن تحدث مع طرف يتم نعتي بأني انتمي للمعسكر الآخر، والعكس صحيح مع الطرف الثاني.

أنبذ العنف وأحاول قدر الإمكان أن يتم إستعمال الحوار في بلدي ليبيا، والحقيقة انا ضد أي طرف يستعمل الرصاص بدل الحوار، وإن كان الدولة ذاتها، إلا في حالات الدفاع عن النفس، عندها يصبح من الغباء طلب الحوار مع طرف يقصفك بالصواريخ، مهما كان هذا الطرف.

كمواطن مدني مسالم، أتمنى ان أعيش حتى أرى بلدي وقد تم بناء عقول أهلها قبل حجرها.

4 تعليقات على “حوار العقول

  1. أستاذ علي تشرفت بقراءة تدويناتك ولي طلب منك وأرجو أن تساعديني فيه نظراً لما لاحظت من اهتماماتك وهو السر الخفي وراء علاقة الإنسان بالكهوف وأعطي أمثلة :
    1- إختفاء دافنشي وظهوره الغريب وحديثه عن تغير في نظرتة وملاحظة تغيرات في أعماله وبزوغ عبقريته بعد تجربة دخول الكهف.
    2- إرتباط السحر بالكهوف
    3- منع الحكومة الأمريكية المواطنين من دخول بعض الكهوف واعتبارها مناطق محرمه.
    وغيرها الكثير والأهم الا تلاحظ أن هناك ترابط غريب

(حرية النقد والرد متاحة للجميع شرط أن يكون تعليقك ضمن الموضوع وخالي من الكلمات البذيئة)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Get a Gravatar
(mad) :-[ (B) (^) (P) (@) (O) (D) :-S ;-( (C) (&) :-$ (E) (~) (K) (I) (L) (mrgreen) (8) :-O (T) (G) (F) :-( (H) :-) (*) :-D (N) (Y) :-P (t0) (t1) (U) (W) ;-) (wp)