اسباب تخلفنا

عندما يتحدثون عن اسباب تخلفنا (علميا) يكتبون مقالات طويلة ويلقون محاضرات عديدة.. بالنسبة لي.. الأمر ابسط بكثير من تعقيداتهم في شرح الأسباب!! ببساطة.. يكفي أنه عندنا لا فرق بين (دولاب الكوجينة) و(المكتبة) فكلاهما مليء بالفناجين والصحون وما شابه.

الفشل والهزيمة

امام آمالهم العريضة وبالوضع الحالي لليبيا.. بعضهم بدأ يتذوق مرارة الفشل، وبعضهم أحس بطعم الهزيمة، لكن يقال قديما.. الفشل والهزيمة.. ليستا مرة.. إلا اذا ابتلعتها.. فقط واصل العمل.. ولا تبتلعها!!

الوطنيون واللي قلبهم عالبلاد

خرج السيد الفاضل النزيه من بيته على تمام العاشرة .. متأخرا بساعتين عن موعد عمله , وصل فوجد معاملات الناس وأوراقهم في انتظاره قد تراكمت منذ الأسبوع الماضي فصاح : ( أووووو عالنفخ ) ورمى بملفات وحاجات الناس جانبا

أخذ س…يارته بعد مكوثه نصف ساعة فقط في وظيفته وخرج مباشرة نحو بعض الطوابير .. ليسجل ابنه الرضيع ضمن العاطلين عن العمل فثد سمع انهم سيتقاضون مبلغا من المال , بعد أن سجل نفسه مع الثوار وسجل ابنته الصغيرة مع الجرحى رغم انها تلعب في فناء منزله كالغزالة .
اتصل بابنه ذي الثلاثة عشر عاما , وقال له خذ سيارة العمل من الجراج !!! واذهب لتوصل والدتك الى أقاربها ! أكمل القراءة

مجموعة المثقفين

بعض الأفاضل فهم كلامي حول جروب ( المثقفين ) بالخطأ

دعونا نتجاوز المثقفين الليبيين الحاليين الفاشلين غالبا وليس كلً

هل تعرفون المتنبي ؟ أبو الطيب المتنبي أحد اعظم الشعراء على مر التاريخ , الكثير من ابياته ذهبت حكما تناقلها الناس .. كتب في شتى صنوف الأدب الشعري بما فيها الحكمة والنصح .. احد المبهرين الذين غيروا تاريخ الشعر والأدب الى الأبد , وهو نفسه كان يصف نفسه بالتفوق في عالم الشعر على اقرانه ومن سبقوه ! أكمل القراءة

الإخوة المثقفون

يشعرون بالفشل .. لا يعترفون به .. فيوهمون انفسهم انهم صقع علينا وان فهمنا لا يصل لمستوى ابداعهم !!

يتفلسفون وينظرون ويظهرون في كل شاشة تسمح لهم … يطبعون كتبا ثمن حبرها اغلى من المعاني التي فيها

تقرأ قصة فتصاب بالدوار والرغبة في التقيؤ من ركاكة الأسلوب وكثرة الكلام بلا معاني
تسمع ساعة كاملة لاحدهم بتركيز تام … فلا تعرف أبدا ماذا يريد ان يقول .. عجن وعكّ لغوي يثير الاشمئزاز

يشعر من يسمون انفسهم ( المثقفون ) في ليبيا بفشلهم الذريع

لذلك يلجأون إلى اخر حل سله الفاشلون قبلهم ..

يتحدثون عن الالحاد والزوجات وتعدد الأزواج ومناقشة القرآن والسخرية من الاخرين ليثيروا ضجة وينتبه الناس انهم موجودون

اساليب رخيصة ومكررة منذ قرون

شخصيا .. اكفر بالمناصب الفكرية , اكفر بنصب الكاتب ومنصب المثقف ومنصب المحلل !!

وكل من لا يشعرون بوجودكم يكفرون بكم مثلي … لذلك لا حل لكم سوى الحديث عن تعدد الازواج وطرح المسألة المكررة ( أفي الله شك ) ؟

العجيب ان هؤلاء القوم يثيرون الاهتمام الان , ومن يموتون في بنغازي لا يتحدث عنهم أحد

الإخوة المثقفون .. كفرنا بكم

ميزة الإشارة للأصدقاء في فيسبوك: التعليقات

قبل فترة وفي تدوينة سابقة قمت بالحديث عن ميزة الإشارة للأصدقاء في فيسبوك على الصور ومدى تأثيرها وإزعاجها الذي يحدث لضحاياً سوء إستخدام هذه الميزة، لكن هذه المرة أضع لكم الحل بشكل منفصل في تدوينة لوحدها، حيث يمكنك إرسالها أو وضعها في تعليق على صور كل من يسيء إستخدامها وتسبب في إزعاجك.

إن سوء إستخدام ميزة الإشارة إلى الأشخاص في فيسبوك هو امر مؤسف ومؤذي لمن لايدرك خطورته، فقد تخسر حسابك على الفيسبوك ببساطة عند اول مطب بسبب بعض الأصدقاء من حولك. أكمل القراءة

لا شيء يأتي بهذه البساطة .. أبدا

دعنا نفكر قليلا .. صحيح أننا لا نخترع ولا نهش ولا ننش , ( ولا نطلعوا جيفة من مراح ) كما قيل لنا في الشارع , وصحيح أننا مثل ما قيل لنا في المدرسة ( اغبياء وفالحين غير في الدوة ) و ( والله ماكم ناجحينها ) .. رغم ذلك لنفكر معا قليلا في بعض الأسئلة ..

المثير للجدل الاغريقي ارسطو قد وضع قانونا أحمقا خاطئا للجاذبية ظل يعمل به لسنوات عديدة .. لكنه لم يصل للحقيقة التي وصل إليها نيوتن .. لأن ارسطو لم يكن يملك مزرعة , وبالتالي لم تسقط تفاحة على أم رأسه لينزل معها ( وحي الفيزياء – سفر الجاذبية )

جاء بعده العديد ممن شرحوا قانون ارسطو الغبي وناقشوه وعللوا وقعدوا ونظرّو, و ( نفّخوا ) عقول تلاميذهم ( الحمير طبعا كما كان يطلق علينا ) وكلهم جميعا لم يعرفوا الخطأ الواضح في القانون الفاضح , والسبب أنهم جميعا كانوا يزرعون ( البرتقال ) وليس ( التفاح ) لسوء حظهم .

ربما أخطأ أرسطوا لأنه لا يملك شجرة تفاح ولأنه ( بتاع كلّه ) ففي أي شيء ستجد اسمه , جغرافيا تاريخ فلك طب فلسفة إلحاد فن نحت .. من الاخير ( نفاخ )

جاء بعدهم بزمن طويل ( جاليليو جاليلي ) وابتكر قانونا اخر للتسارع والجاذبية , لم يكن قانونه بتلك الحماقة التي كان عليها قانون أرسطو , لكنه أيضا لم يستطع الوصول الى حقيقة الجاذبية .. والسبب أنه كان يحب البيتزا لسوء حظه , ورغم جلوسه تحت مئات الأشجار .. لم يسقط شيء على رأسه
انتظر الجميع دهرا طويلا , ليأتي السير ( ازاك نيوتن ) .. ويجلس تحت شجرة التفاح تلك , وتسقط تلك التفاحة المحملة بـ ( سوفتوير ) وتسقط على رأسه بالتحديد كما يحدث في أفلام الكرتون , ومعها يستنتج قانون الجاذبية الذي اتفق الجميع على صوابه

وتاكدوا منه بواسطة مكوك ورواد فضاء وتجارب وجولات وسنوات من البحث , وحتى طمعهم في رجل القفزة الشهيرة لم يات بجديد وظل قانونه صامدا إلى اليوم .

لكن دعنا نفكر قليلا

اذا كانت والدة نيوتن حسب سيرته ! كانت تزرع القمح والشعير , وكانوا يملكون طاحونة صغيرة ! … من أين جائت شجرة التفاح ومن هو الذي زرعها هناك ؟

ولنفترض جدلا أن جده الخامس عشر زرع تفاحة ورثتها أمه فأصبحوا يملكون في مزرعتهم الريفية قمحا وشعيرا وبئرا وطاحونة وشجرة تفاح يتيمة

لكن اذا فكرنا فيما قالوه أيضا أنه بدأ أكتشاف قانون الجاذبية سنة 1664 أي في فترة ابتعاده عن الريف والتحاقه بجامعتي ( ترينتي ) و ( كامبردج ) الشهيرة ! فأنى له أن يصل الى شجرة جده ؟ هذا يعني أن التفاحة سقطت عليه في أحلامه التعيسة ! أو انهم كانوا يزرعون التفاح في قاعات الجامعة !
ولنفترض أنهم كانو يزرعون التفاح في مكتب المدير نفسه , أو انه كان يملك ( أباتشي ) يعود بها كل يوم الى مزرعة والدته الميتة اصلا , وأنه بطريقة أو أخرى جلس تحت الشجرة وهو يشرب الشاي الأحمر بـ( الكاكاوية ) , وأن التفاحة بقدرة قادر سقطت , وأنها بدقة متناهية سقطت على رأسه الأصلع
اذا افترضنا صحة كل هذا , واذا آمنا بنظرية نيوتن للجاذبية وطبقناها فهذا يعني ان التفاحة تحتاج إلى ثوان معدودة لتصل الى رأس الاصلع نيوتن !

كيف اذا تأخرت تفاحة نيوتن في الهواء وظلت سنتين كاملتين حتى قطعت مسافة متر ونصف لتصل لرأسه , وفي كل هذه الشهور كان نيوتن صامدا تحت الشجرة , ورغم ان الناس يبحثون عنه في الجامعة إلا انه كان يرد عليهم ( أنا قاعد هنا , انا نمشي للجامعة , والله .. نسيب قبر امي في المزرعة … إلخ ) وظل سنتين ينتظر سقوط التفاحة ليكتب قانون الجاذبية .

ولماذا بقيت هذه البحوث في الجاذبية عند نيوتن لوحده ولم ينشرها الا بعد عشرين سنة !! كم مرة راجع ابحاثه واضاف عليها في مدة عشرين سنة يا ترى ؟ ام انه كان يجرب الجلوس تحت شجرة التوت هذه المرة ؟

نعم .. سنتان كاملتان من مطلع عام ( 1665 ) الى سنة ( 1667 ) كان نيوتن منهمكا في قانون الجاذبية يدرس نظريات ارسطو ويناقش قوانين جاليلو ويطلع على كتب الفيزياء والخيمياء والفلك ويناقش زملاءه وينظر ويجرب ويطبق تجاربه حتى وصل للصيغة النهائية لقانون الجاذبية وحركة الكواكب .. هذا عدا عن شغفه منذ الطفولة بهذه العلوم , ولم يتم نشر قانون الجاذبية الا بعد ذلك بعشرين سنة عن طريق احدى المجلات حينها .

واذا افترضنا جدلا ان قصة التفاحة صحيحة , وانها سبب اكتشاف قانون الجاذبية , فإن نيوتن قد كتب عشرات النظريات والقوانين في الفيزياء والرياضيات وغيرها .. فكم صندوقا من التفاح يحتاج ؟ وكم ستتحمل صلعته ضربات التفاح يا ترى ؟ وكم موسما من مواسم حصاد التفاح سيصمدها نيوتن تحت الشجرة , ومن سيحضر له الشاي بالكاكاوية ووووو ؟

إن سخافة قصة ( التفاحة ) ما هي الا محض اختراعات زملائي الفاشلين , لكي يوهموا انفسهم ان العلوم باختلاف انواعها لا تحتاج للدراسة والنقاش والفهم والتعب , بل للحظ والتفاح والشاي بالكاكاوية وبعض الحجابات فقط , وأن الله خلق الكواكب لتدور , والتفاح لنأكله فقط , والشاي لنشربه , وبحركة تلك الكواكب سخر لنا الله الليل لننامه والصباح لنقوم ونشرب المكياطا .. وسخر لنا النفط لنستخرجه ونبيعه ونأكل ونشرب وهكذا دواليك .

فليذهب علم الفيزياء الى الجحيم .. اذا كان نيوتن فبل التفاحة لا يعرف ان الأشياء تسقط من أعلى إلى اسفل ! , ولتشرب الجامعات من بحر قزوين اذا كان اكتشاف قانون حركة الفضاء والكواكب والقمر والشمس لا يتحتاج سوى لتفاحة على رأس عبقري .

ما أريد قوله من هذا الفاصل الفيزيائي أن المسألة لا تتعلق بعلم الفيزياء الذي لا اعرف عنه شيئا على الاطلاق سوى ان الاقطاب المتشابهة تتنافر

ما أقصده أن هذا يتكرر في كل شيء , ان اعتقادك ان الاخرين نجحوا ببساطة وبالحظ .. ربما يكون سببه محاولتك لتبرير كسلك

اذا كنت تعتقد ان سبب الوصول لقانون الجاذبية هو التفاحة وليس الدراسة المعمقة فأنت واااااهم

واذا كنت تعتقد أن سبب نجاح عمر ابن الخطاب انه كان يصلي وينام ويفتي فأنت وااااهم

واذا كنت تعتقد ان سبب قوة روسيا انهم ملحدون فأنت وااااهم أيضا

واذا كنت تعتقد ان سبب نجاح امريكا هو النظام الاداري الفدرالي فقط فأنت وااااااهم

واذا كنت تعتقد ان سبب قوة بريطانيا هو أنها مملكة فقط فأنت وااااهم كذلك

واذا كنت تعتقد ان سبب قوة اليابان ان عيونهم صغيرة او انهم بوذيون فأنت واهم أيضا

عليك أن تعرف اسباب النجاح وتستقرأ التاريخ جيدا , وتنظر للصورة باكملها لتعرف لماذا نجح الآخرون .. قبل أن تأتي وتقول لنا أن علاج الصداع هو عملية جراحية .. فهكذا عالجوا رونالدو ..
لا يوجد انجاز بدون جهد .. لا تبحث عن التفاحة , ابحث عن الحقيقة .. ماذا فعلوا وكيف فعلوا وبأي طريقة !

التجهيز للمعركة والدخول فيها

اذا قرأت كتابا في الاخلاق والسيرة والأدب فذا لا يعني أنك يجب ان تصبح صحابيّا
واذا قرأت شيئا عن المبتكرين والمخترعين فهذا لا يعني أنك يجب ان تصبح اديسون
واذا كان لك وقت لمشاهدة الكرة والرياضة فهذا لا يعني أنك يجب ان تصبح مالديني
واذا كنت مهتما بمطالعة التاريخ والاجتماع فهذا لا يعني أنك يجب ان تصبح ابن خلدون
واذا كنت لك هواية في قراءة الصحف والمجلات فليس بالضرورة ان تعمل في الدايلي ميل
واذا كنت مهووسا بعلم الفلك والكواكب فهذا لا يعني انك يجب ان تعمل في وكالة ناسا أكمل القراءة

عادات جميلة

كما جرت عاداتنا الأصيلة العريقة الجميلة منذ الأزل .. فإننا سندخل العام الجديد 2013 مع من دخلوا ,, لنلقي التحية عليهم وندعهم يعملون .. ثم نخرج منه كما دخلناه أول مرة

ونجلس بعدها في مقاهينا وشاشاتنا ونتناول السياسة الخارجية كما نتناول ( المبكبكة ) بالضبط .. سنتحدث عن جميع الرؤساء والقادة واللاعبين والعلماء والشركات والمصانع ونسلخهم سلخ الجزارين .. ولا نغادر منهم أحدا .

جرت عاداتنا أيضا .. ان نهتم بالآخرين .. ننتقد مورينيو مثلا .. ونتحدث عن خسائر امريكا جراء زيارة العمة ساندي .. ونتناول بشماتة اخبار تدهور الاوضاع لدى الاغريقيين في اليونان .. ونحاول الحديث عن حل مشكلة الاحتباس الحراري .. ونتناقش حول كل شيء .. الا ما يجري في سبها وطرابلس وبنغازي وباقي مدننا

من تقاليدنا الرائعة أيضا .. الندب وشق الجيوب والنياحة على الأحياء والأموات .. على حد سواء .. فحالما تفتح مواقع ( التواصل الاجتماعي ) تجدها قد امتلأت عن اخرها بخيم ( العزاء الاجتماعي ) .. مع قصائد الرثاء الحزينة التي تبدأ غالبا بـ( ليبيا ضاعت ) وتنتهي كما جرت تقاليدنا بـ( ليبيا خشت في حيط ) .. ولا احدث يتحدث مجرد الحديث عن محاولة الاصلاح

من هذه العادات الجميلة ايضا .. اننا نحكم على العام من بدايته .. هذه السنة التي قال عنها ذلك القائل ( نعيب زماننا والعيب فينا :: وما لزماننا عيب سوى أنه حاصل فينا ) ..

لا يهم اذا استعنا بكلام ( مشعوذ ) او بكلام ( صحفي ) او (محلل ) .. المهم أننا نبحث عمن يصف السنة القادمة في ليبيا بأنها سنة فاشلة .. فقط لنجد مبررا لقعودنا كما قعدنا اول مرة .. لنترك ليبيا بلا محاولة .. ومن لا يحاول حتما سيفشل كما قال المشعوذ اللبناني والمحلل الامريكي

من ذلك التراث ايضا .. ما توارثناه كابرا عن كابر .. حيث نقوم بـ( العياط ) دائما وأبدا .. فلا شيء متوفر على الاطلاق .. وحين تفتح موقع الفيسبوك اول ما يأتي أمامك أيضا .. شاب وضع صورته بجانب سيارته السانتافي الجديدة وفي اول بوستاته تجد ( افضل ما في الفقر انه لا يجلب اصدقاء المصلحة ) دون ان يفوتك ملاحظة ما تحت الجملة وهو انه كتب بواسطة ( آيفون )

من اجمل عاداتنا واكثرها انتشارا … هي البحث عن العدو الوهمي .. البحث عن المؤامرة . عندما نعجز عن شيء ما فبالتأكيد هي اسرائيل وراء الاخفاق والا فهي امريكا وان لزم الامر اي من الدول المجهرية التي لا ترى على الخريطة بالعين المجردة .. المهم .. اختراع عدو خارجي يمكننا تعليق اخفاقاتنا عليه

من عاداتنا الجديدة التي اكتسبناها مؤخرا .. عندما تكون مسؤولا ويسألونك عن شيء ما .. ابدأ بالترحم على الشهداء وطلب الشفاء للجرحى .. والعودة للمفقودين .. ثم تحدث عن الطاغية ومافعل وما نكّل وما دمر .. سينسى الجميع السؤال وستتنصل انت من المشكلة .. ولو كنت اصلا كغيرك ممن لا يعرفون اصلا كم عدد الشهداء ولا الجرحى ولا المفقودين

من عاداتنا ايضا انك اذا تحدثت عن اي من تلك العادات او الاحداث او المشاكل فاننا كمستمعين سننقسم الى قسمين

الأول : ليبيا خشت في حيط وضاعت وماتت

الثاني : الوضع تمام والمهم الطاغية مات

ولا احد على الاطلاق .. سيتحدث عن حل للمشكلة او يقول .. المفروض نديرو هكي وهكي .. وخلي نحاولوا نديرو هكي

كتبه : خليفة البشباش – المتحدث باسم قبائل المناشير ( المناشير: هم سكان مانشيستر الاصليين ) الذين قال فيهم الشاعر بو عجيلة المنشيري

مناشير فراسين عرب فزاعة ::: يوم نادت لندن جينا في ساعة

هذه الاخيرة ايضا واحدة من تلك العادات المقيتة .. الفخر بامجاد لا نملكها

سنة جديدة وخمس رصاصات

أثناء إطلاق الرصاص

أثناء إطلاق الرصاص

بديت السنة الجديدة بموقف مع ولد جارنا اللي ضرب 5 رصاصات في الهواء من كلاشن صديقه.. (الموضوع عندي مسجل فيديو)، وعلى أساس إحتفال بالسنة الجديدة ولا مافهمتش علاش.. المهم اللي صار إني طلعتله من البلكونة وصار الحوار التالي:

أني: سنة جديدة زعميته نبوها من غير رصاص!
هو: (كلام مش مفهوم)
أني: السنة نبوها نظيفة قبل!
هو: والله آهو تشبح فيهم، الرصاص يطيح هني في الحوش، (كلام مش مسموع) تسمع فيه؟
أني: باهي علاش تزيد فيها إنتا؟
هو: نزيد فيها؟
أني: إيه!
هو: الله أكبر!.. الله أكبر ولله الحمد!
أني: حني نبوها سنة نظيفة، نمشو نبدوها بالرصاص؟
هو: (كلام مش مفهوم) تصور في الناس النظيفة؟ إنت مامشيتش تصور في القيادة! خلينا بالله!
أني: تي شن دخلي فيهم؟ أني علاش ندير الغلط؟
هو: تصبح على خير وكل سنة وإنت طيب!
أني: ………………!

شن بتقوله توا هذا هي؟ المشكلة إنه صغير في العمر وبالفعل مش هو بس اللي مداير الغلط في البلاد.

المهم بعد شوية مشي هو وصاحبه كل واحد في طريق.