صمت الشعب

منذ أن تم إنشاء المجلس الوطني الإنتقالي، كم من إعتصام سلمي خرج له ممثل الحكومة ليستمع للمعتصمين؟ لا أذكر إلا تلك المرات التي إقتحم فيها المعتصمين مقرات الحكومة، مما يبين لي أن الحكومات لاتعطي وزناً لأحد إلا حين يحمل لها العصا! الخلاصة: المسؤوليين لن يعطوا الشعب قدره إلا لو كان من مصدر خوف، فمادام الشعب صامتاً، فسيداس بالأقدام، وسيتم إعتباره طرف ثالث على الدوام.

هذه المقالة نُشرت ضمن التصنيف ليبيا بواسطة علي الطويل. أضف الرابط الدائم إلى مفضلتّك.

نبذة عن علي الطويل

من مواليد 1978، يسكن مدينة طرابلس الغرب، ليبي الجنسية، فرد ناشط بالإنترنت منذ 1998 وله يد في تطوير منتديات ومواقع ليبية كثيرة. أسس وأدار منتدى طرابلس لمدة ست سنوات. مهتم بالكتابة ويعمل في مجال تقنية المعلومات. التصوير الرقمي من إحدى هواياته المفضلة بالإضافة للقراءة، يحب مشاركة الآخرين خبرته.

تعليق واحد على “صمت الشعب

  1. كلام اكيد وهذا اللي خلا القدافي يحكمنا لاكثر من 4 عقود لازم نكونوا ايد وحدة على الظلم ونتصروا على الجهل والخوف اللي عاش فيه الشعب طيلة اربعين سنة

(حرية النقد والرد متاحة للجميع شرط أن يكون تعليقك ضمن الموضوع وخالي من الكلمات البذيئة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Get a Gravatar
(mad) :-[ (B) (^) (P) (@) (O) (D) :-S ;-( (C) (&) :-$ (E) (~) (K) (I) (L) (mrgreen) (8) :-O (T) (G) (F) :-( (H) :-) (*) :-D (N) (Y) :-P (t0) (t1) (U) (W) ;-) (wp)