الوسطية والحيادية، الفهم والإستماع

إذا تخاصم ( خالد ) و ( سعيد ) على سيارة , فادعى الأول أن السيارة له وأن سعيد قد سرقها منه
وادعى الآخر أنها سيارته هو ولا علاقة لخالد بها لا من قريب ولا من بعيد
ثم ترافعا إلى القاضي
فالواجب على هذا القاضي أن يكون في ( الوسط ) وعلى مسافة واحدة من كليها لحظة ( الاستماع ) و ( الفهم ) لادعاءاتهما
لكن هل يجب عليه أن يكون في ( الوسط ) حين ينطق بـ( الحكم )
بمعنى : هل يحب أن يقرر بيع السيارة وتقسيم ثمنها بالتساوي بين خالد وسعيد ؟
أم يجب أن يحكم بما يراه ( الحق ) .. حسب ( اجتهاده ) في فهم ( الملابسات ) وتطبيق ( القوانين ) التي يعمل بها ؟
بالتاكيد هذا هو الواجب
وبالتالي قد يحكم بأن السيارة هي لـ(خالد) الغني , و(سعيد) الفقير فعلا سرقها منه
وقد يحكم بالعكس حسب اجتهاده
القاضي ليس الوحيد في هذه الدنيا الذي يقف موقف اصدار ( الاحكام ) على الناس , بل قد يكون الاعلامي والسياسي والفقيه والداعية والأستاذ والمدير واي واحد منا في هذا الموقف
هل يجب علينا ان نقسم ( الحق ) بين المتخاصمين , ام يجب علينا الوقوف مع ( الحق ) ايا كان ميل هذا الحق ؟

في عصور سابقة , كان المسلمون والنصارى , هما أكبر ديانتين في الهند , وكان يحدث بينهم دائما صراعات ونزاعات مسلحة وغير مسلحة .
جاء أحدهم مرة وقرر ان يقسم ( الحق ) الى نصفين , فاخترع ديانة جديدة تجمع بعض عبادات المسلمين وبعض عبادات النصارى
بعض عقائد المسلمين وبعض عقائد النصارى
زعم بهذا انه سيستطيع جلب المؤمنين بكلا الديانتين معه .. باختراعه حلا وسط يقوم على ترقيع العبادات والمعتقدات
الان بعد مرور الزمن .. يعد ( السيخ ) أشد المعادين للمسلمين في الهند , ويعد ( السيخ ) ايضا أشد المعادي للنصارى في الهند !!
السيخ هم أتباع هذه الديانة الملفقة بين كلا الديانتين

ما اريد الوصول إليه , هو أن أكثر من يتحدث في الإعلام عن ( الوسطية ) و ( الحيادية ) يفهمها بشكل خاطيء
الوسطية والحيادية يجب ان تكون في ( الفهم ) و( والاستماع ) وليس في ( الحكم )
بمعنى .. انهم يعتقدون ان الحيادية هي أن تهاجم الثوار وتدافع عن بعض الموالين للنظام السابق , وهذا في نظرهم وسطية وحيادية !!
وهذا فهم اعوج … الحيادية أن تنظر الى المشكلة دون الاعتبار بميول الطرفين , وتحكم حسب اجتهادك على المخطيء أيا كان
فإذا كان ( خالد ) في موقف قوة و ( سعيد ) في موقف ضعف , فهذا لا يعني ان الحق مع الضعيف !
أو اذا كان قوم ( س ) في موقف قوة , وقوم ( ص ) في موقف ضعف , فهذا لا يعني أن الصاديين مظلومون مسبقا , والسينيون ظلمة !
فالثائر ممدوح ( لفعل الثورة فقط ) والمؤيد مذموم ( لمعارضته فعل الثورة فقط ) ولا هذا ولا ذاك يجعل احدهما صاحب الحق دون غيره في الأمور الاخرى
فالصواب صواب فعله المؤيد او المعارض , والخطأ خطأ فعله المؤيد او المعارض !
أو انه يجب أن يساوى بين الطرفين فيما يشابه سياسة ( الحاجة الزائدة عن حاجتك هي حاجة انسان ىخر ويجب ان تسحب منك )
كثيرون يعتقدون ان الوسطية في الإسلام مثلا … هي ان تأتي بين مذهبين .. مذهب يقول ان هذا الفعل حرام .. واخر يقول انه مباح
فالوسطية عندهم ان تقول ( مكروه ) !!!
وحقيقة الوسطين ليست في الحكم .. بل ان يأتي الشخص المؤهل وينظر الى آراء تلك المذاهب دون ان يميل لأحدها مسبقا , وحسب اجتهاده في فهم النصوص يطلق الحكم بأن الاول او الثاني او حتى الثالث هو الصواب

المهم إني نبي نوصّل فكرة و يبدو اني ماعرفتش كيف .. اللي وصلاته يوصّلها للي ما وصلاتاش
هذا رأيي في انتظار رأيكم

(حرية النقد والرد متاحة للجميع شرط أن يكون تعليقك ضمن الموضوع وخالي من الكلمات البذيئة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Get a Gravatar
(mad) :-[ (B) (^) (P) (@) (O) (D) :-S ;-( (C) (&) :-$ (E) (~) (K) (I) (L) (mrgreen) (8) :-O (T) (G) (F) :-( (H) :-) (*) :-D (N) (Y) :-P (t0) (t1) (U) (W) ;-) (wp)