نفاق الوطن

احيانا كثيرة و انا اطلع على بعض المقالات التي كتبت في العهد القديم او الحديث اشعر بأن هناك نفاق يتم للوطن !! ، هذا ما عهدناه و تعلمناه منذ الصغر ليبيا بلد الخيرات ، ليبيا ذات مركز جغرافي مميز ، ليبيا بلد يتوسط بلدان العالم و في مركز العالم ، ليبيا بوابة افريقيا ، ليبيا بلد غني ، و قس على ما سبق.

ما لفت نظري الى مثل هذا الموضوع مقدمة كتاب اقرأه هذه الايام تحت عنوان “مغامرات في طرابلس” ، يروي الكاتب في مقدمة الكتاب ان في سنة 1877 عاد رحّالة الماني من رحلة استكشافية لليبيا و صرح بالعبارة التالي “من يسيطر على طرابلس الغرب فقد سيطر على بوابة افريقيا التجارية” ، هذه الجملة توارثناها كابر عن كابر حتى ان فندق كونثيا تم تسميته بوابة افريقيا ، و اصطلح على تسمية ليبيا بوابة افريقيا الشمالية.

السؤال الذي يطرح نفسه هل المساحة و الموقع وما بالارض من ثروات هي العامل المؤثر في تطور الشعوب أو قيمة شعب معين بين شعوب العالم ؟

ما جعل ليبيا ذات اهمية تجارية للعالم في القرن التاسع عشر هو نشاط وحراك الشعب نفسه وطرق التجارة التي فتحها تجّار ليبيا مع شعوب وسط افريقيا وجنوب الصحراء وجلبهم للبضائع الى الساحل حيث المواني القريبة على تجّار اوروبا ، قد يقول البعض ان اكتشاف طرق جديده للتجارة مثل افتتاح قناة السويس اثر على اهمية ليبيا التجارية ، لكن ماذا لو تطور الليبين ايضا و مدوا سكك حديد الى وسط الصحراء ، فماذا ستكون النتيجة ؟

لو كان الاعتماد فقط في نهضة الدول على الموقع و الموارد فدولة مثل النمسا من المفترض ان تكون من افقر الدول لا ثروات نفطية و مهما كانت لديها من ثروات معدنية و زراعية تبقى محدودة ومهددة بالنفاذ ،خصوصا مع النمو السكاني و زيادة نسب الاستهلاك المحلي ، لكن الواقع المعاصر يدل على عكس ذلك.

الشاهد من الحديث السابق ليبيا بلد نفطي ، ماذا استفدنا من النفط خلال السنوات الماضية ، ماذا لو كان هذا النفط عند دولة مثل ايطاليا ماذا كانت ستفعل به ؟ ، اعود و اقول ان الموارد التي حبانا بها الله سنحاسب عليها فيما صرفناها و كيف تعاملنا معاها و بها ، اي ان العامل المؤثر في الموضوع هو نشاط الشعب نفسه و كيفية ادارة الموارد المتوفرة.

من هنا جاء سبب قولي في بداية الحديث هل نافقنا الوطن اعطينا الاهمية للارض ، وعشنا الوهم القائل باننا مميزين عن باقي الشعوب ، و اهملنا العامل المهم وهو الشعب نفسه وانه يجب ان نعمل حتى نرتقي.

وتبقى مجرد وجهة نظر.

تعليق واحد على “نفاق الوطن

  1. كنت اقول وما زلت اقول. بلاء الشعب الليبي هو النفط.
    ونظريتي، عندما يتم النفط، سوف يعود الشعب الليبي الأصيل الى جذوره، وسوف يفر الغوغائيين والمتسلقين من ليبيا الى الأبد.

(حرية النقد والرد متاحة للجميع شرط أن يكون تعليقك ضمن الموضوع وخالي من الكلمات البذيئة)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Get a Gravatar
(mad) :-[ (B) (^) (P) (@) (O) (D) :-S ;-( (C) (&) :-$ (E) (~) (K) (I) (L) (mrgreen) (8) :-O (T) (G) (F) :-( (H) :-) (*) :-D (N) (Y) :-P (t0) (t1) (U) (W) ;-) (wp)