جنازة علي المبروك القعود

8 – 5 – 2012

” ثوّار ” يهاجمون ديوان رئاسة الوزارء …. يقتلون شاباً ينتمى إلي اللجنة الأمنية العليا – فرع طرابلس ..

عبد الرحيم الكيب فى تصريح على قناة ليبيا الرسمية يدعو الليبين إلى حضور جنازة الشاب الذى وصفه بشهيد الوجب ..

9 – 5 – 2012

” لا إله إلا الله …. الشهيد حبيب الله ” بهذا الهتاف دخلوا ميدان الشهداء حاملين نعش الشهيد على المبروك القعود على الأكتاف ..

علي من مواليد سنة 1993 ..

 

إنتظم الجميع فى صفوف لصلاة الجنازة …

لاحظت وجود وزير الإتصالات أنور الفيتوري و رئيس الوزراء عبد الرحيم الكيب …

الكيب لم يبدو بحال جيد ..

حاول أحد الشباب الوصول إلى الكيب … و عند فشله فى ذلك ، هدده و قال بأن الكيب هو المسؤول عن مقتل علي و تلفظ بألفاظ قبيحه جداً …

المشكله أن وسائل إعلام عالمية عديدة كانت حاضره ..!!

بعد نهاية صلاة الجنازة التى كان الإمام فيها وزير الأوقاف و الشؤون الإسلامية حمزة أبو فارس ،، أمسك السادات البدرى ( نائب رئيس المجل المحلى طرابلس ) بالميكروفون ليلقى بيناً بإسم مجلس طرابلس المحلي و اللجنة الأمنية العليا ..!!!

رفض مجموعة من الشباب (( أعتقد أنهم من أصدقاء القتيل )) هذا التصرف و لكن رفضهم كان بطريقة همجية و غوغائية ..لاحظت ان الكيب خرج من بين الصفوف و توجه إلى خارج ميدان الشهداء محاطاً بعدد كبير من الحراس ..

حمل الشباب النعش على الأكتاف متجهين به إلي مقبرة منيذر ..

الحضور على المستوي الرسمي :

مصطفى أبو شاقور .. النائب الأول لرئيس الوزراء

عاشور الشامس .. المتحدث بإسم الحكومة

أنور الفيتوري .. وزير الإتصالات

حمزة أبو فارس .. وزير الأوقاف و الشؤون الإسلامية

عبد الرزاق العرادي ،، و مجموعة من أعضاء المجلس الوطنى الإنتقالي المؤقت

الجنازة كانت : زحمـــــــــــــــــــــة ”

كان البعض يهتف : ” دم الشهداء … ما يمشيش هباء ” ،،، ” لا إله إلا الله … الشهيد حبيب الله ” حتى وصلو إلى االقبر ..

عند دفن الشهيد طالب والده بعدم إطلاق النار فى الهواء …. ولكن لا حياة لمن تنادي ،،!!

شتمٌ وسب و رصاص ..

لم يحترموا أحداً …. لم يحترمو حرمة الأموات حتّى ..!!

توقف إطلاق النار داخل المقبرة .. توجهت إلى مخرج المقبرة ولكن أحد الشباب (( الذى هدد الكيب )) لفت إنتباه الجميع بصوته العالي الذى يهدد فيه الكيب و يطالب بإسقاطه ..

بعد الخروج من المقبرة ألقي والد القتيل بياناً و دعا إلى مظاهرةٍ غداً الجمعة 11 – 5 – 2012 يطالب فيها بحل الميليشيات و تقديم القتلة إلى القضاء …

 

 

أخير اً .. هل ستقتص الحكومة لــــعليّ ..؟؟هل سيقتص الشعب لــــعليّ .. ؟؟

5 تعليقات على “جنازة علي المبروك القعود

  1. الله يرحمك يا علي كنت تتمني تستشهد و ربي حققلك امنيتك ماحرمكش منها

  2. اجابة على سؤال الاخير هل ستقتص الحكومة لعلي ؟

    بعد مرور عام على استشهاد أخي لم تقتص الحكومة لعلي

    ولم يقتص الشعب لعلي بدليل مزالت مظاهر التسلح الغير شرعي تعم البلاد

    لقد نسي الشعب الشهداء والا لكانت ليبيا الان بألف خير اذا ما عملو بوصية كل شهيد من الوصيات التي تملاء البلاد المرفقة على لوحات المعلقة عليها صورة كل شهيد مع وصيته بخصوص الوطن والحفاظ عليه !!

(حرية النقد والرد متاحة للجميع شرط أن يكون تعليقك ضمن الموضوع وخالي من الكلمات البذيئة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Get a Gravatar
(mad) :-[ (B) (^) (P) (@) (O) (D) :-S ;-( (C) (&) :-$ (E) (~) (K) (I) (L) (mrgreen) (8) :-O (T) (G) (F) :-( (H) :-) (*) :-D (N) (Y) :-P (t0) (t1) (U) (W) ;-) (wp)