طرابلسي كاست: التفاؤل والتشاؤم

أتحدث في ثلاث دقائق حول التفاؤل والتشاؤم، من مفهومي الخاص

8 تعليقات على “طرابلسي كاست: التفاؤل والتشاؤم

  1. تمنياتي لك بالتوفيق …. بس ملاحظة اي شي تريد ان تشرحه لابد من ان تستخدم اسلوب التفكيك والتركيب للموضوع وعند اقناع الاخرين لابد انتستخدم الايات القرانية ان وجدت او الاحاديث من الرسول الكريم واحيانا استخدم الشعر وهذه دلال الاقناع… زبارك الله فيك وجزاك الله خير

  2. خضت هلبا تجـارب من هـذا النـوع و قاعد نخـوض في وحدة منها ، أحياناً الحـل يكون أنك تنسحب و لو لفترة مجـرّدة صغيرة و تعـترف بأنّك مش مُهيأ لخوض المعركة إلا لما تتعـلم عليها أكثر و أكثر.. يعني التفاؤل اللي زايد علي حده مش حينفع معاك ، بل بالعكس حيكون عبارة عن " فخ ملّون " بيطيحك في حفر أكثر و أكثر ، ربما تنظر للإنسحاب علي أنّه نتيجة تشاؤم أو عدم مقدرة و لكن أحياناً يكون عكس ذلك ، فرب ضارة نافعة و رب نافعة ضارة!

  3. تنبيه: طرابلسي كاست: التفاؤل والتشاؤم

  4. تنبيه: المتفائل × المتشائم

(حرية النقد والرد متاحة للجميع شرط أن يكون تعليقك ضمن الموضوع وخالي من الكلمات البذيئة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Get a Gravatar
(mad) :-[ (B) (^) (P) (@) (O) (D) :-S ;-( (C) (&) :-$ (E) (~) (K) (I) (L) (mrgreen) (8) :-O (T) (G) (F) :-( (H) :-) (*) :-D (N) (Y) :-P (t0) (t1) (U) (W) ;-) (wp)