الواقع أن…

الواقع كثيراً ما يكذب… وحواسنا كثيراً ما تضللنا…

حواسنا تقول أن الشمس تدور كل يوم حول الأرض، ولكن هذا الواقع الساذج لم يستطع الوقوف على قدميه أمام البحث، وثبت أن الأرض هي التي تدور حول الشمس، وبالمثل يبدو لنا القمر كل ليلة وكأنه أكبر كواكب السماء، ومع ذلك فهو في الحقيقة أصغرها…

وحواسنا تدرك المادة على أنها شيء جامد متماسك، لكن الحقيقة أن المادة مفرغة مخلخلة، وأشد المواد صلابة كالحديد مخلخل في داخله ومؤلف من ملايين الذرات المنثورة في فراغ أثيري، وبين كل ذرة وأخرى مسافة كبيرة خلاء، والذرة نفسها مؤلفة من هباء مخلخل، نواة تدور حولها كهارب في فلك أثيري خلو من أي شي، ولكن العين لا ترى هذه المسام الواسعة، ولا ترى الذرات على حقيقتها وهي متباعدة عن بعضها البعض، وإنما ترى كتلة مصمتة من الحديد.

ماهي الحقيقة؟ وماهو الواقع؟

ماهي الحقيقة؟ وماهو الواقع؟

والأعجب من هذا إنه ثبت أن ذرات المادة يمكن تحطيمها وسحقها وطحنها وكبسها في حيز صغير جداً، وهذا هو ما يحدث في باطن النجوم الملتهبة، فالذرات في باطن النجوم تتحطم وتنسحق من فرط الحرارة ثم يتم كبسها تحت ضغط هائل إلى حيز صغير جداً بدرجة أن المتر المكعب يحتوي على عدة ملايين من أطنان المادة المضغوطة.

وإذا أمكن كبس الكرة الأرضية وسحقها بهذه الطريقة فإنه يصبح بالإمكان إن توضع كلها في كيس متوسط الحجم، فالدلالة الواقعية للحجم أصبحت هي الأخرى دلالة كاذبة.

والإحساس بالوزن هو الآخر إحساس كاذب، لأنه في الحقيقة ليس إحساساً بوزن الشيء، وإنما هو إحساس بجذب الأرض لهذا الشيء بدليل أن الأوزان كلها تصبح خفيفة جداً على سطح القمر، لأن جاذبية القمر ضعيفة، وتصبح ثقيلة جداً على سطح الشمس، لأن جاذبية الشمس هائلة.

والنور الذي يبدو لنا أنه شيء لطيف روحاني بلا وزن، هو في حقيقته ذو وزن، وقد ثبت بالقياس أن الشمس تفقد من وزنها أربعة ملايين طن في الثانية تتحول كلها إلى أشعة ضوئية، ومعنى هذا أن وزن النور الذي ينصب من الشمس كل ثانية يماثل ما ينصب من الماء من شلالات نياجرا بـ700 مرة.

ومنظر النجوم الذي يطالعنا في المساء، فيخيل إلينا أننا نشاهد فيه واقع النجوم كما هي لحظة الرؤية، هو في الحقيقة منظرها منذ الوف السنين، لأن شعاع النور الذي نراها به قد إستغرق في رحلته في الفضاء ليصل إلى عيوننا الوف السنين الضوئية، إنها مثل صورة بالبريد ضاعت في الطريق ومضى على تاريخها أعوام طويلة، إننا نشاهد كل ليلة في السماء منظراً قديما جداً تأخر وصوله، أما منظر النجوم كما تبدو اليوم فلن يراه إلا أحفاد أحفاد أحفادنا، لأن الشعاع الذي إنطلق منها مازال أمامه الوف السنين يقضيها مترنحاً في الفضاء حتى يصل إلى الأرض.

إن المحسوسات كما تأتينا في الواقع المادي كمرجع نهائي خطأ، لأن هناك الف نوع من الواقع…

الدنيا كما يراها الصرصور واقع…

والدنيا كما يراها الإنسان بعينه المجردة واقع…

والدنيا كما تبدو في الميكروسكوب واقع، والدنيا كما تبدو في التلسكوب واقع…

والدنيا كما تبدو بأعمال الفكر وإستخدام المنطق والحساب واقع…

وليس الواقع المادي الخارجي هو الواقع الوحيد، فهناك واقع أكثر خطراً، هو الواقع النفسي الداخلي، واقع العاطفة والوجدان، هو واقع أكثر تعقيدا وغموضاً من واقع المادة، وهو واقع يكذب حتى على صاحبه، فما يظنه العاشق الولهان قد يكون مجرد شهوة، وما يظنه شهوة قد يكون هروباً، وقد يكون غروراً، وقد يكون رغبة في السيطرة والتحكم وقد يكون لوناً من الوان التفاخر والتباهي كما يتباهى الطاووس بريشه، تباهي العاشق بفحولته، وقد يكون رغبة في الإذلال والإنتقام.

وما يبدو في الظاهر إنه كراهية قد يكون حباً، وثورة الرجل وقسوته ووحشيته وقوته قد تخفي في داخلها الضعف والخوف والجبن والهوان والحب الذليل اليائس، وشجاعة الرجل وتهوره وفدائيته في الحرب قد تخفي في داخلها رغبة في الموت والإنتحار وإحساسات دفينة بالذنب…

وبرود الرجل وتعقله ورزانته قد تخفي في داخلها طبعاً عاطفياً محموماً…

والتدين والورع والتقوى الشديدة قد تخفي في داخلها رغبة قصوى في تعذيب الناس وإدانتهم ومعاملتهم كخطاة مذنبين وقذفهم في جهنم! والطيبة والرقة والحنان قد تكون طلاءً جميلاً لعاهة أو شوهة جسدية، والعفة قد تكون قناعاً مهذباً لعقدة نقص.

النفس دغل كثيف، والواقع النفسي مليء بالتمويه، وهو يشبه ستائر ملونة مزخرفة موضوعة بعضها وراء بعض، كلما إنهتك ستر، إنكشف ستر آخر من ورائه، ليس هناك واقع واحد، وإنما هناك الف واقع، على مستويات متفاوته من الصدق والحقيقة…

والمنظر المألوف الذي تراه كل يوم مثلاً، منظر الرجل الذي يلوح بذراعه ويهتف في نبرة كلها توكيد…

الواقع أن………….

هذا المنظر فيه من الغرور والسذاجة أكثر مما فيه من الصدق، فالواقع لا يمكن الوصول إليه بتلويحة ذراع، الواقع لا يمكن الإستدلال عليه بشهادة الحواس ولا بتوكيد العاطفة وحدها، والواقع الحسي والواقع العاطفي رتبتان سطحيتان من مراتب الواقع…

والواقع الحقيقي لا يمكن بلوغه إلا بمناقشة كل المستندات، مستندات من الرؤية والسماع والإحساس والعاطفة والألهام، ومستندات من المعمل ومن المرصد ومن التحليل الكيميائي والبكتريولوجي والإحصاء، ويراجع العقل هذه المستندات بعضها على بعض، ثم يكتشف منها أعمق أنواع الواقع…

وغالباً ما يكون الواقع الذي يكتشفه العقل واقعاً جديداً تماماً، فالأرض ليست واقفة ولكنها تدور، وليست منبسطة ولكنها كروية، وليست مركز تدور حوله الشمس، ولكنها تابع يتبع الشمس في مدارها…

والسماء ليست زرقاء والسبب في زرقتها الخادعة هو تكسر أمواج الأشعة الزرقاء القادمة من الشمس على الغلاف الجوي وتشتتها وإنفصالها عن بقية الوان الطيف، والماء يرتفع في المحيطات لأن القمر يشده ويجذبه إليه، والقمر يعطي للأرض وجهاً واحداً لا يغيره لأن الأرض تمسكه بالجاذبية فيدور حولها وهو مسمر في مكانه…

وهذا الرجل مثلاً تزوج هذه المرأة ليس لأنه يحبها، ولكن لأنه يكره نفسه، ويريد أن يعاقب نفسه بالزواج منها، وهذه المرأة إستسلمت لهذا الرجل ليس لأنها تحبه، ولكن لأنها تريد أن تنتقم من زوجها…

والواقع دائماً جديد ومدهش، وهو دائماً شيء آخر غير الواقع المبتذل السطحي الذي يبدو لأول وهلة…

وأحسن تسلية تضيع بها وقت فراغك أن تجلس وحدك في عزلة وتغمض عينيك وتذاكر العواطف التي شعرت بها، وكل الدوافع التي تأرجحت بينها، وكل الأفعال التي أخفيتها، ثم تحاول أن تصل إلى حقيقتك وتعرف واقعك…

وستجد أن واقعك سيدهشك ويفاجئك…

كأنه واقع شخص آخر لا تعرفه.

[د. مصطفى محمود، ولد في 27 ديسمبر 1921 وتوفي في 31 أكتوبر 2009.]

3 تعليقات على “الواقع أن…

  1. صباح الخير في كثير من الأحيان نهرب من واقعنا ونعيش حياة ليست بواقعنا فنجد التي تقيم في منطقة فشلوم تقول النوفلين أو مثلا ظاهرة إنتشرت كثيرا هي أرقام لوحة السيارات { 7-28-14} والهروب من أرقام المناطق الحقيقية ، وطبعا أفضل مثال للواقع الإفتراضي هو مايحدث فعلا علي أرض الواقع >>>>> الجامعة . . . . .

  2. هُـنالكَ عدة قـوانين وضـعها العلمـاء لتحكـيم الواقع…أو لتفسـيره…فقـوانين النسبة و التنـاسب و نظريـات أيـنشتاين النسبية و الكميـة…كلـها حـاولت تفسيـر واقع من وقائع الحيـاة ..”الواقع العـلمي”…و لكن الأيـام دائماً ما تفـاجئـنا بشيء كـان يُخـالف مُـعتقداتنـا…أو تفـكيرنـا…فمثلاً واقع أن الـأنف هو المصدر الوحيد للـتنفس عند جميع المخلوقـات ليس صحيح… و واقع أن الفم هو المصدر الوحيد للـتغديـة ليس صحيح….أمـا الواقع الأكثـر تضليلاً هُـو وسـائل الإعـلام!

    بـارك الله فيـك أخ علي… (Y)

  3. السلام عليكم . تصور يا اخي علي اني اعتقد اعتقادا جازما ان الارض ثابتة لا تدور وسوف يعلن هذا الامر ولاكن ليس الآن ( المعلومة محققة عند فريق من علماء الفلك ولاكنها ليست معلنة ) .

(حرية النقد والرد متاحة للجميع شرط أن يكون تعليقك ضمن الموضوع وخالي من الكلمات البذيئة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Get a Gravatar
(mad) :-[ (B) (^) (P) (@) (O) (D) :-S ;-( (C) (&) :-$ (E) (~) (K) (I) (L) (mrgreen) (8) :-O (T) (G) (F) :-( (H) :-) (*) :-D (N) (Y) :-P (t0) (t1) (U) (W) ;-) (wp)