شاشة جديدة في وسط المنزل!

اليوم كان قليل الأحداث.

إستيقظت لأساعد أبي في تنزيل بعض طوب البناء لأسفل المنزل ومن تم رميه في الشارع لعدم صلاحيته للإستعمال، ثم عرجت على بيت العائلة لدردشة قصيرة مزعجة جداً فعدت لبيتي لأجد زوجتي حانقة على شيء ما.. هو أنا.

تقصيري في البيت والمشاركة في الحياة الزوجية السليمة كان سبباً مزمناً للتذمر عند زوجتي منذ فترة طويلة، أغلبها تدور حول إكثاري من الجلوس امام الحاسوب، وأعترف هنا بأني مذنب، لأني ببساطة هكذا، طبعي هكذا، أنا على سبيل المثال لا أنخرط في النشاطات الطبيعية المعتادة لأي عائلة، فقد تربيت في بيت لم يتعود عليها، انا بإختصار إنسان بيتوتي أحب البقاء في البيت وهذه خصلة أخرى لاتتوافق والحياة الزوجية السعيدة.

عيبي كبير جداً ووجب إصلاحه على الفور إبتداءً من اليوم، لن أكتب التبريرات الكثيرة التي في مخي الآن والتي تتعارك للخروج، لن أكتبها بل سأنساها، سأغير من طبعي بعون الله وسأكون الزوج المثالي، هذا وعد أقطعه على نفسي علناً أمام الملأ في المدونة.

بعد نقاش طويل مليء بالمشاعر الفياضة والتي نال مني فيها شعور الأسف والإنكسار لإكتشافي كم كنت مهملاً، خرجنا لنبحث عن هدية لإبن نسيبي رضا، طه، فغداً ذكرى مولده وقد قررت زوجتي أن الهدية ستكون منحدر صغير للتزحلق، فذهبنا أولاً لمحل في شارع رأس حسن فوجدت واحدة لكن فضلت البحث أكثر فذهبنا لرؤية أسعار أخرى إلى تقاطع البيفي لنجدها ذاتها أرخص بفارق كبير! وحين هممت بدفع المبلغ وأخذها ظهر لي من حيث لا أدري أحد عمال المحل ليخبرنا انا وزميله بأن هذه القطعة مباعة لشخص آخر!

لكنه عرض علي شراء واحدة أخرى جديدة وأفضل من الأولى إذ أنها أمتن لكن سعرها أعلى، وبعد نقاشات إتفقنا على زيادة خمسة دينارات أخرى فوق المبلغ الذي كنت أهم بدفعه المرة الأولى فوافق!

أوصلناها لبيت نسيبي رضا ومن ثم عرجنا على سوق ليبيا للتبضع السريع بعدها عدنا للبيت سالمين.

وبما أننا في موضوع رضا، فاليوم إنتهيت من تعليق التلفزيون (الذي أهداه لنا رضا عقب زواجي) في وسط المنزل بدل التلفزيون الأول وبعد الكثير من الإنتظار (أكثر من سنة) وقد كنت أؤجل الأمر كل مرة لأني أستصعبته، حتى أني إتصلت بهيثم لأسأله إن كان يعرف شخص ما له خبرة في هذه الأمور قد يقوم بالعمل، لكنه كان بعيداً عن مجال التلفزيون والساتالايت منذ سنوات وقد أخبرني أنه لايعرف أحداً، فتوكلت على الله وبدأت العمل وحددت الإرتفاع ورسمت الخطوط ووازنت بيمزان الماء وثقبت وثبتت وعلقت ووصّلت وأنا الآن أتفرج علي MBC Action على شاشة مسطحة معلقة والصورة والمنظر أجمل من قبل.

اليوم الشاشة الجديدة وغداً الرف

اليوم الشاشة الجديدة وغداً الرف

لكن لازال هناك عمل بالغد لتثبيت رف تحت التلفزيون لوضع جهاز الإستقبال أما الآن فسأكتفي بطاولة التلفزيون القديم لتحمله.

على فكرة، من يريد شراء جهاز تلفزيون Sony حجمه 27 بوصة لايزال في حالة جيدة؟

الشاشة القديمة 27" تنتظر مالكاً جديداً

الشاشة القديمة 27" تنتظر مالكاً جديداً (إضغط على الصورة لتكبيرها)

للأسف (وربما لحسن حظ البعض!) لن أطيل هذا اليوم، فالأحداث لم تكن كثيرة، بل بالكاد هناك أحداث اليوم.

شهاب كان طيباً ومؤدباً وهو الآن نائم مع أني قمت بالثقب والكنس! فالمثقاب والمكنسة جهازين ذوي صوت عالٍ! الظاهر أنه قد تعب من الصعود على الطاولة لأول مرة بنفسه (لكن تحت المراقبة الشديدة) وهي طاولة شاي (إن صحت التسمية) منخفضة وإرتفاعها تقريباً عشرة سنتيمتر، وقد أضحكنا حين وصل نهايتها لأنه بكي خوفاً من النزول! براءة يُحسد عليها وسيشتاق لها كإشتياقي اليوم!

4 تعليقات على “شاشة جديدة في وسط المنزل!

  1. صباح الخير كيفك ابو شهاب وكيف حال شهاب /مقصر هلبة يا ابوشهاب صح ولا لا /لا الومك انك بيتوتي فأنا كدلك متلك وبدرجة كبيرة جدا ولكن وضعك يختلف فبما أنك متزوج فهدا يرتب عليك التزامات اجتماعية واسرية وزوجية يجب الاهتمام بها اشعر ان شاشة الكمبيوتر تسرق كل وقتك فخفف منها قليلا ولكن لا تحرمنا من يومياتك /اعدرني ان كنت قد تدخلت في خصوصياتك ابوشهاب ودمتم عائلة سعيدة ومترابطة بأذن الله
    تحياتي الي شهاب

  2. صباح النور هشام، بالطبع إن الحياة بعد الزواج ليست كقبلها بتاتاً والتأقلم صعب جداً خصوصاً حينما تتعود على شيء لأكثر من تسعة عشر سنة.

    وفقك الله ورزقك بالزوجة الصالحة (مثلي) :-)

  3. صباح الخير أخي طرابلسي ( على )
    كيف الأخبار إن شاء الله الكل بخير
    مبروك عليك الشاشة داخل البيت (على طريقة المحلات ) معلقة في الحيط .. متعة المشاهدة هكذا أفضلها بالرغم من أن لتلفزيون الخاص بي في نفس شاشة الكمبيوتر (19 بوصة)
    من جديد .. مبورك(مبارك) عليك الشاشة الجديدة أخي (تتفرج بالهني :-D
    أبعت لي ع الخاص السعر الذي تريده في الشاشة وإن شاء الله خير

(حرية النقد والرد متاحة للجميع شرط أن يكون تعليقك ضمن الموضوع وخالي من الكلمات البذيئة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Get a Gravatar
(mad) :-[ (B) (^) (P) (@) (O) (D) :-S ;-( (C) (&) :-$ (E) (~) (K) (I) (L) (mrgreen) (8) :-O (T) (G) (F) :-( (H) :-) (*) :-D (N) (Y) :-P (t0) (t1) (U) (W) ;-) (wp)