أنا وهي

أنا وهي!

أنا وهي!


حاولت مرات عدة التعبير عما يختلج في صدري حينما أكون برفقتها..
أعتقد.. إنه شعور يراود الإنسان في الجنة.. نعم أجدر بهذا الشعور أن يكون هناك..
الإطمئنان والراحة والأمل.. هو ما تعطيني إياه هذه الرفقة.. أدمنت عليها بسعادة..
أدمنت عليك يا حبيبتي حتى النخاع.. يغمرني وجودك حتى حينما لا أراك..
أحاول التعبير عن ما أشعر به حينما أرى إبتسامتك.. لكني والله عجزت..
وابل المعاني التي أشعر بها.. خالف كل ما تخيلت أني سأشعره معك..
ما أعيشه لم يُكتب في كتب ولاقصص ولا شعر.. لن يفلح أحد في وصفه..
ما بيننا يا حبيبتي أجدر به أن لا يكون في دنيا فانية.. فإن ذهب فلا معنى بعده..
لامعنى للحياة دون أن تكوني فيها.. ستعود كما كانت.. بلا معنى.. بلا هدف..
لن أعتاد على إجتياز مواقف كثيرة.. وما كنت لأجتازها دون وجودك داخل صفحاتي..
أود تخليدك إلى الأبد عبر كلماتي.. كم أتمنى إنجاز قطعة يتغنى بها شعراء من بعدي..
خالدة في قلبي أنتِ.. روحي أنتِ.. رائعة أنتِ.. كم لذيذ الوقت معكِ.. أحبك جداً..

..لا معنى.. لأي معنى.. دونك.

هذه المقالة نُشرت ضمن التصنيف فضفضة بواسطة علي الطويل وتحمل الوسوم . أضف الرابط الدائم إلى مفضلتّك.

نبذة عن علي الطويل

من مواليد 1978، يسكن مدينة طرابلس الغرب، ليبي الجنسية، فرد ناشط بالإنترنت منذ 1998 وله يد في تطوير منتديات ومواقع ليبية كثيرة. أسس وأدار منتدى طرابلس لمدة ست سنوات. مهتم بالكتابة ويعمل في مجال تقنية المعلومات. التصوير الرقمي من إحدى هواياته المفضلة بالإضافة للقراءة، يحب مشاركة الآخرين خبرته.

تعليقان على “أنا وهي

  1. كلمة رائعة هذه الكلمة لن تعطيها حقها بالكامل

    بسم الله ماشاء الله

(حرية النقد والرد متاحة للجميع شرط أن يكون تعليقك ضمن الموضوع وخالي من الكلمات البذيئة)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Get a Gravatar
(mad) :-[ (B) (^) (P) (@) (O) (D) :-S ;-( (C) (&) :-$ (E) (~) (K) (I) (L) (mrgreen) (8) :-O (T) (G) (F) :-( (H) :-) (*) :-D (N) (Y) :-P (t0) (t1) (U) (W) ;-) (wp)